وزير التعليم : تحقيق المبادرات والإنجازات يضاعف مسؤولية الوزارة

العيسي يقوم بأداء القسم لتولية وزارة التعليم بقصر اليمامة

العيسي وزيراً للتعليم بدلاً من عزام الدخيل

حنان محمد علي

جدد أحمد العيسى وزير التعليم شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد بعد الثقة الملكية الكريمة بتعيينه وزيراً للتعليم، وذلك خلال استقباله للمهنئين من مسؤولي وزارته وأكد العيسى على ضرورة تكامل العمل ضمن فريق واحد رغم تعدد المهام والمسؤوليات وتفرعاتها بعد قرار دمج وزارة التعليم.

وأشار إلى أن مكتبه سيكون مفتوحاً للجميع لسماع آرائهم وملاحظاتهم بما يخدم التعليم بالإضافة إلى ما تتيحه قنوات التواصل الإلكتروني مع المجتمع خارج الوزارة، وأوضح الوزير أنه سيمنح أولوية لمراجعة هيكل الوزارة كونها أساس البناء الذي يخدم الأهداف والتطلعات.

وزير التعليم

وبين العيسى أن المجتمع يتطلع إلى تحقيق مبادرات وإنجازات سريعة وهو ما يضاعف المسؤولية على عاتق مسؤولي التعليم، مشدداً على ضرورة الاهتمام بكافة عناصر العملية التعليمية (طلاباً ومعلمين ومناهج ومباني مدرسية) والأخذ بسبل دعمها وتطويرها، لافتاً إلى أن كل جهد لا يحدث تغييراً في قاعة الدرس ولا يصب في خدمة الطالب بالتعليم العام والجامعي ولا يجعلهما عنصراً فاعلاً في العملية التعليمية يجعل جهودنا تدور في حلقة مفرغة.

جدير بالذكر أن العيسي تشرف بأداء القسم أمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ في قصر اليمامة يوم 2 ربيع الأول 1437.

قال  معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى: ( أُقسم بالله العظيم أن أكون مخلصاً لديني ، ثم لمليكي وبلادي ، وأن لا أبوحَ بسر من أسرار الدولة ، وأن أحافظ على مصالحها وأنظمتها ، وأن أُؤدّيَ أعمالي بالصدق والأمانة والإخلاص، والعدل ) ، ثم تشرف بالسلام على خادم الحرمين الشريفين، واستمع إلى توجيهاته ـ أيده الله ـ .

حضر أداء القسم، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

وتم تعيينه وزيراً للتعليم بأمر ملكي من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، بدلا من الدكتور عزام الدخيل ، ليصبح هو الوزير الثاني لوزارة التعليم في حلتها الجديدة .

وفيما يلي نص الأمر الملكي الصادر بهذا الشأن :

بسم الله الرحمن الرحيم

الرقم أ / 26

التاريخ 29/2/1437هـ

بعون الله تعالى نحن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود

ملك المملكة العربية السعودية

بعد الاطلاع على النظام الأساسي للحكم ، الصادر بالأمر الملكي رقم ( أ / 90 ) بتاريخ 27 / 8 / 1412هـ .

وبعد الاطلاع على نظام مجلس الوزراء الصادر بالأمر الملكي رقم ( أ / 13 ) بتاريخ 3 / 3 / 1414هـ .

وبعد الاطلاع على الأمر الملكي رقم ( أ / 68 ) بتاريخ 9 / 4 / 1436هـ

أمرنا بما هو آت :

أولاً : يعفى معالي الدكتور عزام بن محمد الدخيل وزير التعليم من منصبه بناءً على طلبه .

ثانياً : يعين الدكتور أحمد بن محمد بن أحمد العيسى وزيراً للتعليم .

ثالثاً : يبلغ أمرنا هذا للجهات المختصة لاعتماده وتنفيذه.

جدير بالذكر أن العيسي عمل سابقا عميداً في جامعة اليمامة أربع سنوات ثم أصبح مدير لها لاحقا ، كما كان عميدا لكلية التقنية التي تقع في الرياض ، ثم أصبح فيما بعد مستشار لمؤسسة مسك ، وتم تعيينه لاحقا نائبا لرئيس مجلس إدارة مدارس الرياض ، كما كان رئيسا للعديد من اللجان المختصة بالمؤسسات التعليمية والعلمية في المملكة وخارجها .

قام العيسي بتأليف العديد من الكتب في التعليم منها:-

كتاب ” التعلم في المملكة العربية السعودية .. سياساته ، نظمه ، استشراق مستقبله .

كتاب ” إصلاح التعليم في المملكة العربية السعودية .

كتاب ” التعليم العالي في السعودية .. رحلة البحث عن هوية ” .

664 مشاهدة 1 Views Today